قصص سكس عربي زوجي من فتح لي عيناي الجزء الاول

5.00 نجوم
1 تصويت

الفت علي

عضوية محارم عربي
3 مارس 2017
23
32
13
21
الإسكندرية, مصر
النوع (الجنس)
أنـثـي
4b3934600c8b7947f662e0fe2ab6418e.jpg


أنا رشاء عمري22 سنة متزوجة منذ سنتان تقريباً وعشت مع زوجي في أول زواجنا في بيئة محافظة لدي جسم جميل ورشيق جسمي ابيض ولون شعري اصفر (اشقر) لذي صدر كبير مشدود ووقف في مقدمته حلمتيف صغيرتان ونافرتا يميل لونهم الي الوردي وابسط فعصة او ضغطة عليهة ولو كانت بسيطة يتحول لونهما من الوردي الي الاحمر بطني مشدوده لئنني لم انجب اولاد اما مؤخرتي فهيا جميلة بي شهادة كل من شافني وانا بمشي فهيا من الحجم فوق المتوسط دائرية يزينها مجرا نهر يقسم بين فلقتيها ولي فخضان مشدودتان وممتلائتان بس يوجد بي عيب واحد وهو انا عبيطة وساذجة وبلاها بعض الشي وهذا ما كان بيعجب زوجي ويستغل النقطة ذي وبيتفنن في استغلالها جداً وعندما أكون في البيت يريدني ان ابقا لبسا كلوت وستيان وارتدي فوقهما روب نوم خفيف بحيث يبين وكئني عارية تماماً فكثيراً ما كان في أول زواجنا يعريني من ثيابي تماماً ويجعلني كما ولدتني أمي ويتركني أرقص له من غير هدوم ويجلس يُراقبني ثم يخرج زبه ويداعبه ويطلب مني في أحيان كثيرة أن أمصه ولكن في أحيان كنتُ أخجل وألبس الشلحة الرقيقة دون أي أندروكان بيحكلي قصص وبخاصة قبل النوم نيك الطيز
وخلال الأسابيع الأولى من زواجنا كان ينكني دبل (من كسي ومن طيزي) ثلاث أو أربع مرات في اليوم ونظل أنا وزوجي عاريين تماماً في البيت وقد فينقض علي مثل الوحش الكاسر ويلحس حلقة طيزي وكسي يريد أكلهما ثم يلحس كل جسمي قطعة قطعة ثم يرضع بزازي بعد أن يلقيني على ظهري ويأتي بعكسي فيضع زبه أمام فمي وهو يستمر في مص بظري ولحس سائل كسي ويطلب مني أن أمص زبه فأفعل ثم ينقلب وينيك كسي وطيزي بقوة وأنا لا أعلم كم مرة أرتعش حتى قبل أن يدخله في كسي وكان من الواضح أنه صاحب تجارب كثيرة قبلي أي قبل أن نتزوج واستمرينا على هذه الحال أسبوعين أو ثلاثة بعد الزواج ثم سافرنا إلى دولة خليجية كان يعمل فيها قبل أن نتزوج وفجئه اصبح لديه برود جنسي ولم يعد كما كما كنا في بلدنا واستمر على هذه الحالة وحينما كنت أسأله لماذا كان يقول: إنهو متعب ومرهق من العمل ، ثم توقف عن النياكة فجأة وعندما أتعرى أمامه كما كان يطلب مني وأرقص وأنا عارية لا ينيكني بالقوة نفسها أو كان يجعلني أحيل ويلعب بزبه إلى إن يرتعش دون أن ينيكني وبد يسبني ويبقا طول اليل وهوا في غرفه لوحده امام شاشة الكمبيوتر ويفضل بي السعات قي شبكت التواصل وكان لا يريدني ان ادخل عليه وهوا في الغرفه الخاصه به واصبحت حيتنا تتجه الي الملل وكان عندما يخبرني اننا سوفا نخرج من البيت كنت اشعر بسعده غامره ليئني سوفا اكسرحيات الملل الي انا عيشا فيه خرجنا بنتمشا في الشوارع رفضة ان اركب في سيارة اجره لئني بحب ان اتمشا واشعر بي الهواء النقي بدل كتمة البيت واحنا بنتمشا مررنا بي محل ملابس خاص بي السيدات وكان زوجي لديه هوايه من قبل ان نتزوج انه بحب يشتريلي ملابس داخليه وكان بيقدمهالي هديا لما بيجنا زيارة وكان هوا الي بيخترهالي وبيطلب مني ان ادخل الاوضة بتعتي و البسها واتصور بيها علي هاتفه المحمول الي كان بيوضعه مع الملابس الداخليه وهي انواع من السوتينات والكلوتات ولئني ساذجة كنت بعمل الي كان بيطلبه مني
دخلنا المحل واتجهنا الي طاولة الحسبات ووجدنا عامل المحل وكان من الجنسية البنقلدشية وكان بيتكلم بعربي قليل كان كلامه ميكسرعندما دخنا المحل ولفتاء انتباهي لي عيون العامل فيا لقيتو مبحلق في جسمي وفاتح بقو (فمه) علي الاخر لحضة انا وزوجي اغلب الضن انهو لحضه ولكنه لم يبالي سئله زوجي ان كان لديهم ملابس داخليه فئجابه العامل انه لديهم اجمل الملابس وارقا الموذيلات وفي اتناء حديث زوجي مع العامل بتاع المحل لحضاء وجود كمرات تصوير متوزعة في انحاء المحل وكانت الشاشة التي بتعرض الصور التي تلتقطها الكمرات كانت في زويه منعزله ومش بسهل اى واحد ينتبهلها وانا كمان مختش بالي انو فيه كمرات بتصور كل زوية من المحل فطلبا زوجي من عمل المحل ان يفرجيني الملابس ذهب العمل بتجاه الملابس الداخلية وكان متجه الي زاوية في نهاية المحل فضلة انا واقفة محلي متحركتش مستنا زوجى بروح معيا ولكنه فضل جالس علي مقعد بجانب الطولة بتعت الحساب ومد يده الي طربيزا صغيرة كانت تتوسط بين الكرسي الدي كان يجلس عليه والكرسي المقابل له واخد منها مجلة ازياء وبقا بيتصفحها وانا وقفا ببص عليه ورحت قلتلو يلا نروح نشوف الهدوم اجابني قال اذهبي واختار برحتك حبيبتي اذيني مستنيكي هنا قلتلو مينفعشي اروح وحدي انا بتكسف قال لي مفيهاشي حاجه روحي واختاري برحتك قمت مشياء بتجاه الذي راح منو العامل الي زوية المحل وانا مرتبكه وخجلانه من الموقف صار العمل بيفرجني موديلات من الستينات كان بيعطيني موديل ببص عليه واتفحصه وكنت بلاحض ان العامل مش علي بعضه كنا بيروح الي جيهة الممر بيبص علي زوجي وبيرجع كل شويا وكان جوزي بشفنا وبيتلصص علينا من خلال شاشة المراقبة الي مكنشي العامل واخد باله ان زوجي انتبه الي الشاشه وكانت متقسمة الي عدة مربعات كل مربع لي زاوية وركن من المحل كان بيشاهد العامل بيروح وبيجي انا وزوجي راح فكرنا الي بعيد من تصرفه هدا وبعد قليل اتجه العامل الي طاولة الحسبات ودخل خلف الطاولة وقام قفل الدرج الدي فيه النقود بتعة المبيعات بمفتاح واخد المفتاح وعاد الي جيهة الملابس فعرف زوجي سبب تصرفه حين كان بيروح اتجاه الممر بينضر اليه ويعود الي يعرض عليا مزيد من السوتينات والكلوتات في الاول كان العمل مدينا خوانه لما لقني جيت لوحدي وزوجي فضل عند طاولة الحسبات افتكر انا زوجي فضل هناك علي شان يسرق النقود بتعتو

ولما اطمئن بدا العامل يتفحص جسمي بنضراتو وبدا يتجرا في الحديث معي وبدا بفرجيني انواع من قمصان النوم الخفيفة والشفافهوالقصيرة التي لا تستر شي وبكلي انا جسمي جميل وانو الملابس دي حتزيده جمال وحلاوة وصار بيمدح في وبيديني انواع من السوتينات وبقلي دي جميلة عليكي وحتاخد حته من بزازك الحلوين دول بقيت ارتبك من كلامه وتصرفاته اول مرة واحد بيقلي كلام وبيمدح جسمي من غير زوجي اخترت كده نوع وطلبة منه انيحضرهم وانا عدة الي عند زوجي حبيبي عند طاولة الحساب شويا والعامل جيب الملابس ووضعهم في كيس حسبنا العامل ورحنا تمشينا قليلآ ثما عدنا الي البيت دخلنا الي غرفة النوم زوجي وضع جهازه المحمول علي الكومدينو ذهب الي الحمام علي شان يخد دوش وطلب مني ان اقيس الملابس الي اشترينها فوجئت ان
c735d6e341f763b83fb3a6324585fc43.jpg

بلبس الكلوت انه صغيروكان بيضعط علي طيزي اوي وبجرب الستيان لقيتو برضو حجمه صغيروكان ضغط علي بزازي ومش مغطي منهم الي حتا اخدت المحمول بتع زوجي من علي الكومدينو ورحت وخدا كداء صوره وقمة غيرة ملابسي ورحت الي المطبخ بحضر العشاء الي زوجي خرج زوجي من الحمام واتجه الي صالة الاكل وانا حضرة الاكل وسئلني قائلن وحناء بتناول العشاء هل جربتي الملابس اجبته بنعم ولكنها مقساتها صغيرة قال يعني لم تجي علي مقاسك قلت نعم انتي الم تخبريه بمقاسك قلت له نعم اخبرته ولكنهو لم يفعل حبيبي ارجو منك ان توعيدهم الي المحل غدا حاضر حبيبتي وبعد الانتها من تنول العشاء قمة عملت الشاي واحضرته الي صالت الجلوس كان يشاهد التلفاز فرحة الي اوضة النوم واحضرة له المحمول وفرجته علي الصور التي انا تصورتها ولحضة انه انبهر بمنضر بزازي وهيا نطة من السوتين كانت ثلاتان بزازي ليبراء وشهدا صور الكلوتات وهيا مغروسا في اردافي من الجنب بسبب حجمها الصغير علي طيزي فقال لي سوفا اطلب منه تغيرهم لي يوم الغد وبعدها تركني وذهب الي حجرة الكمبيوتر وذهبت انا الي حجرة النوم وفي اليوم التالي وعند رجوعه الي البيت وكان يحمل في يده كرتونا علمت منه بعد ذلك ان بيها الة طباعة ملونة لي الكمبيوتر ولما سئلته لماذا اشتريتها قال انها لي الشغل بتاعو وبعد ما حضرت الاكل وشربنا الشاي عاد الي حجرته التي فيها الكمبيوتر واخرج المحمول بتاعو ونزل الصور في الجهاز ثم شغلة الة التصوير التي احضرها معاه وطبع الصورو طلب مني كيسة الهدوم الي عوزه اغيرهم علي شان هوا رايح دلوقتي الي المحل اخد مني الكيسا ووضع فيها الصور الي طبعها دون علمي وذهب الي المحل دخل وسلم علي العامل وقال له انا المقسات الي اديتهنا حجم صغير وعيزك تغيرهم فقال العامل لما لم تتي المدام معك يوجد هنا غرفة خاصة لي قياس الملابس حتا لا اتعبكم في الروحاء والجيا لي التغييرالملابس كان العامل قاصد انو بيعبت بالمقسات لكي ارجع تاني الي المحل اخد من زوجي الكيسه وراح علي شان بيغيرها وفضل زوجي في مكانه لكي ينضر الي العامل مدا سيحدث له بعد مشهدة الصور من خلال شاشة المراقبة فتح العامل الكيسا واخرج الملابس فوقعة من بين الملابس الصور صدم العامل بما رائا التفت العامل يمينن وشمالا وحين لم يجد زوجي بي القرب منهى اخد الصور واصبح يتفحصها بئمعان وصار يغض في شفته السفله ويهز راسة يمين وشمال ومد يده وضعها علي قضيبة الذي بداء في الانتصاب وصار ينضر الي الصور ويفرك في قضيبه وكان زوجى عمال ببص عليه في شاشة المراقبا وشاف العامل جي نحيته زوجي عمل نفسه ببص علي المجلة فقال العامل ان المقاسات الي انت طلبها خلصة ور عليا كمان سعه تلقاني جهزتهالك غدرا زوجي المحل وذهب لقضاءمصلحا وعاد بعد سعتان من الموعد وبالفعل وجد العامل محضرله كيسه الملابس وكانت الكيسا مربوطا عاد زوجي الي البيت فتح الباب وذخل متسحبنا الي غرفهة الخاصة ولقد زال عليه التوتر والارتباك عندما عرفا اني في الحمام بعمل دوش وفتح الكيس وصار يقلب الملابس ووجد ما كان متوقعه وجد في الكيس دسكة سي دي وضعها في جهاز الكمبيوتر وقام بتشغيلها وجد العامل وهوا وضع كل الصور بتعتي الي انا مصورهم بيدي فرشهم جنب بعضيهم ومطلع زبه عمال بيفركو وهوا بيبص لي الصور وبغب شفيفو حتا جات شهوتهوبداء يكب لبنو الغزير علي الصور اخرجا زوجي السي دي من الجهاز واعدها الي الكيساوربطها زي ما كانت ورجع الي الصالون وفتح التلفازووضع الكيسة علي الطاوله خرجة انا من الحمام وبنشف شعري بدرني زوجي قائلا انو عوز يذهب الي المقها ليلتقي بي اصدقاوه في العمال وانهو قد يتئخر
لقد عمل كل هدا لكي يعطيني فرصة ان افتح السي دي وابص هيا فيها ايه وهوا خارج قال لي لقد احضر الملابس ويريدني ان اجربها حتا اتئكد انها نفي مقاسي ام لا اخدة الكيسه ودهبة الي اوضة النوم علي شان اجربهم ليني لسه خرجاء من الحمام وانا مش لبسا شي معدا الفوطا التي لفها علي بزازي
ba2b71d7e17ddf3bada412c3f2d4be2d.jpg

فتحت الكيسا وانا بسحب الملابس خرجة في يدي ال سي دي مسكتها في ايدي وبقيت ابصلها هيا فيها ايه وهيا بتعت مين ياتر زوجي الالي حتطها في الكيسا ام العامل ام جت في الكيسا بالخطا بدئة الافكار تودني وتجيبني فا قررت ان اتجه الي حجرة زوجي الخاصة وفتحت الجهاز ووضعة السي دي وبمجرد انا افتح ال سي دس بتتغير حياتي وحيات زوجي بكامل
جلسة علي كرسي وانا لسا لفه الفوطة علي جسمي وشاهدت العامل وهوا مسك صور بيبصبص عليها صدمة وانا بشاهد صوري عنده بدائة الافكار تدور في راسي هواء زوجي قصده ايه من انا يعرض جسم مراته لي شخص تاني هوا ايه مش بغير عليا
وانا بشاهد المشهد وانضر الي ملامح العمل وهو حا ياكل الصور بعنيه عمال ببص الي الصور بتعت بزازي الي بيتعصرو من ديق السوتيان عليهم وقام بيبوص في الصور
وبيبص علي صور الكلوتات وبعضعض عي شفتيه
وحط الصورة الي فيها الكلوت الذي ضاعطا علي طيزي من كثر صغر حجم الكلوت وضعها علي بنطلونه وبدا يحسس بيها علي قضيبه من فوق البنطلون في هده الاحضات بدات مشاعري بي التحرك وبدات احس بي نشوا خفيفه واحسست بي تنميلة بسيطة عل شفرات كسي وانا لقية يدي بتمتد الي كسي وبتضغط عليه ضغطة واحده وبسرعه شلتها بعد كيده بشاهد العامل وهوا بيخرج قضيبه المنتصب انصدمة من ما شهدته وانا عيناي اتسعتا وبقي مفتوح لي لحضات ثما ارتسمة علي شفتي ابتسامه خفيفة شهدة قضيب طول بعرض كان اول قضيب اشوفه من غير زب زوجى كان طوله حوالي 17 الي18 سم اما زب زوجي لا يتروح من11 الي12 سم وهدا ما يجعله اتنا معشرتي ونيكي في كسي وطيزي لا يشعرني بي الالم من حيت قصر طوله وحجمه فهوا ليس بي الغليض وكان راس زبه من الامام انسيابين اما زب هدا العامل فكان طويل وعريض ولهو راس ضخم ولونه يميل الي الاسمرار وبدا يتف ويبصق في يده ويداعب في قضيبه المتعطش الي ما الكس الي ماء الكس اليبيرطب بشرته بدل الريق الي كان بيتفه عليه وبده يفركه بقوة وهوا يشاهد الصور الي كان فرشها امامه
بدا شعور الهيجان يسيطر علي وبدا التنميل يزداد علي شفرات كسي بل اصبحا يدب في انحا جسمي وبدا الماء ينساب من الجداول داخل كسي لكي تجد لها طريق الي بوابت كسي المتعطش وانا كما اخبرتكم انا زوجي بقلو مده ملمسنيش ومعدشي بينكني زي الاول لما تزوجنا ازداد هيجاني وطربات قلبي الي ان شعرت بها بتطرب جدران كسي من الداخل وانا بشاهد العامل وهوا بيقدف بلبنو كله علي صوري كانهو بركان غاضب بيقدف حيممه في كال الاتجهات وبيحرق كل شي بداء كسي بينزل مائه ممزوج بي افخر انواع العسل تفوح منه رواح عطرا لا يحس بيها الا العطشان الولهان اخدث السي دي ورحة الي اوضة النوم اخدة الكيسه وببص في الملابس علي شان اقيسها وجدة ان العامل بعث الملابس بي الوان تنيا مش الي انا طلبها والي رجعتهالو بكده اتئكدث انو في المرا المضيا بعتهم حجم صغير والمره دي بعت الاوان مختافه وانا قصدو عوزني ارجعلولي المحل تاني ازداد شبقي وهيجاني واصبحا كسي مبلول الي انو صارت شهوتي بتنزال والميه بتنساب مع فخدي وكانت اول مرة بتنزل معيا بي الشكل الجميل ده
احسست بي باب البيت بيتفتح قمت مخبيه قرص الس دي في دولاب الهدوم دخال زوجي الي غرفة النوم وحين وقف علي باب الاوضة لمحا في عيني شدة هيجاني اقترب مني وانا لم ااعد استطيع النضر اليه فقمة لفه واعطيطو ضهري لقيتو بيحطضني من الخلف ووضع كلتا يديه علي بطني وبدا بتقبيل رقبتي وكتفي احسست حنها انا زوجي اليوم هو اكثر مني هيجان لا لا صحيح هو لديه رغبة قوية لي الجنس ولكني انا اكثر منهو هيجان وتسبقني رغبة عارمه الي الجنس ورفع يده الي الاعلا ومسكا بي احد ثدييا وبدا يعصره ويفركه وثديي يرتج بين يديه وقضيبه يداعب فلقتي طيزي مسكني من كتفي واستدارني وبدا بطبع قبلته علي خدي تما بدا بتقبيلي من بقي وبمصلي شفيفي واحنا حضنين بعضنا وبلفومع بعض كنت رقصة موسيقتها اصواط قبلاتنا مسكني زوجى وحملني واتجه بي ناحية السرير وما ان و ضعني علي ضهري حتا انطلقا ثديي البضين والاول الي اليمين والتاني الي اليسار وهم بيرتجان اقترب زوجي من بقي وبدا بي استكمال ما كنا فيه ادخل لسانه في بقي وصار يدعب لساني بلسانه وبمرره في كل حته في بقي مصصة له لسانه وابتلعت ريقه الذيد ثم نزل الي صدري وبدا يداعب حلمات صدري بلسانه ويقبله ثاره وبيعضه علي خفيف ثارا وبيعصرهما ثاره اخرا نزل الي الاسفال بتجاه الصره وهوا بيقبلها وبيغرس فيها لسانه واكمل طريقه الي النهر الهادر فتحت له الطريق بين ساقي اوسهل له الطريق الي كسي الدي تنهدر منه سائل ابيض شفاف تفوح منه رائحه زكيا ولا اطيب وما ان وضع لسانه علي شفرات كسي فئنفجر المنبع الدي في اعماق كسي وبدا يضاعف كمية السوائل لا ادري كم مره جائتني شهوتي لي اني اصبحة احس برتخاء شديد ورغبة عارمه في النوم وانا بين النوم واليقضاء احسست انه بيرفع لي رجلي وبيوضع زبه علي بوابة كسي وبيلمس شفراته وبيدفع بيه بي الي داخل كسي وبعد ان دخل كله واستقر مكانه لي لاحضات تما بدا بينكني بقوة علي غير عادته ومن شدة نيكه كانت ثديي بترتج بعنف وفي جميع الاتجهات يمين وشمال الي اسفل والي اعلا حتا تكاد تلطمني بوشي ومن قوة وشدث بيكانه لي علي غير عدته تخيل لي ان من بينكني مش زوجي خالد انما هواءعامل المحل وبمجرد ما تخيلت هدا بدات بترعش وبتنفض بقوة رهيبة الي درجة اني نطرة زوجي من عليا وزوجي لاحض قوة هيجاني وكانت هده احلا نيكه اتنكتها واحلا ليلا من ليلة زواجي الي هده اليلة بس مش الليلي والايام الجايه فهيا احلا طبعنآ
وبعد كده نمت معتش حسا بي اي حاجه حوليا ونمت الي الصبح
e415fc6237aab117d0e508a7fa81113e.jpg


والي ان اتم كتابة الجزاء التاني (2)
يمكنكم قراة قصة زوجة ممحونة تخون زوجها مع صديقه قصة جميلة ورائعة تجدوها في تبادل زوجات هذه القصص منقولة

9887f18e2fd6c4f98cc3df40c53c23e4.jpg

 

mego.magmag

عضوية محارم عربي
27 نوفمبر 2016
268
188
43
31
مدينة نصر, محافظة القاهرة‬, مصر
النوع (الجنس)
ذكــــر
مشاهدة المرفق 57065

أنا رشاء عمري22 سنة متزوجة منذ سنتان تقريباً وعشت مع زوجي في أول زواجنا في بيئة محافظة لدي جسم جميل ورشيق جسمي ابيض ولون شعري اصفر (اشقر) لذي صدر كبير مشدود ووقف في مقدمته حلمتيف صغيرتان ونافرتا يميل لونهم الي الوردي وابسط فعصة او ضغطة عليهة ولو كانت بسيطة يتحول لونهما من الوردي الي الاحمر بطني مشدوده لئنني لم انجب اولاد اما مؤخرتي فهيا جميلة بي شهادة كل من شافني وانا بمشي فهيا من الحجم فوق المتوسط دائرية يزينها مجرا نهر يقسم بين فلقتيها ولي فخضان مشدودتان وممتلائتان بس يوجد بي عيب واحد وهو انا عبيطة وساذجة وبلاها بعض الشي وهذا ما كان بيعجب زوجي ويستغل النقطة ذي وبيتفنن في استغلالها جداً وعندما أكون في البيت يريدني ان ابقا لبسا كلوت وستيان وارتدي فوقهما روب نوم خفيف بحيث يبين وكئني عارية تماماً فكثيراً ما كان في أول زواجنا يعريني من ثيابي تماماً ويجعلني كما ولدتني أمي ويتركني أرقص له من غير هدوم ويجلس يُراقبني ثم يخرج زبه ويداعبه ويطلب مني في أحيان كثيرة أن أمصه ولكن في أحيان كنتُ أخجل وألبس الشلحة الرقيقة دون أي أندروكان بيحكلي قصص وبخاصة قبل النوم نيك الطيز
وخلال الأسابيع الأولى من زواجنا كان ينكني دبل (من كسي ومن طيزي) ثلاث أو أربع مرات في اليوم ونظل أنا وزوجي عاريين تماماً في البيت وقد فينقض علي مثل الوحش الكاسر ويلحس حلقة طيزي وكسي يريد أكلهما ثم يلحس كل جسمي قطعة قطعة ثم يرضع بزازي بعد أن يلقيني على ظهري ويأتي بعكسي فيضع زبه أمام فمي وهو يستمر في مص بظري ولحس سائل كسي ويطلب مني أن أمص زبه فأفعل ثم ينقلب وينيك كسي وطيزي بقوة وأنا لا أعلم كم مرة أرتعش حتى قبل أن يدخله في كسي وكان من الواضح أنه صاحب تجارب كثيرة قبلي أي قبل أن نتزوج واستمرينا على هذه الحال أسبوعين أو ثلاثة بعد الزواج ثم سافرنا إلى دولة خليجية كان يعمل فيها قبل أن نتزوج وفجئه اصبح لديه برود جنسي ولم يعد كما كما كنا في بلدنا واستمر على هذه الحالة وحينما كنت أسأله لماذا كان يقول: إنهو متعب ومرهق من العمل ، ثم توقف عن النياكة فجأة وعندما أتعرى أمامه كما كان يطلب مني وأرقص وأنا عارية لا ينيكني بالقوة نفسها أو كان يجعلني أحيل ويلعب بزبه إلى إن يرتعش دون أن ينيكني وبد يسبني ويبقا طول اليل وهوا في غرفه لوحده امام شاشة الكمبيوتر ويفضل بي السعات قي شبكت التواصل وكان لا يريدني ان ادخل عليه وهوا في الغرفه الخاصه به واصبحت حيتنا تتجه الي الملل وكان عندما يخبرني اننا سوفا نخرج من البيت كنت اشعر بسعده غامره ليئني سوفا اكسرحيات الملل الي انا عيشا فيه خرجنا بنتمشا في الشوارع رفضة ان اركب في سيارة اجره لئني بحب ان اتمشا واشعر بي الهواء النقي بدل كتمة البيت واحنا بنتمشا مررنا بي محل ملابس خاص بي السيدات وكان زوجي لديه هوايه من قبل ان نتزوج انه بحب يشتريلي ملابس داخليه وكان بيقدمهالي هديا لما بيجنا زيارة وكان هوا الي بيخترهالي وبيطلب مني ان ادخل الاوضة بتعتي و البسها واتصور بيها علي هاتفه المحمول الي كان بيوضعه مع الملابس الداخليه وهي انواع من السوتينات والكلوتات ولئني ساذجة كنت بعمل الي كان بيطلبه مني
دخلنا المحل واتجهنا الي طاولة الحسبات ووجدنا عامل المحل وكان من الجنسية البنقلدشية وكان بيتكلم بعربي قليل كان كلامه ميكسرعندما دخنا المحل ولفتاء انتباهي لي عيون العامل فيا لقيتو مبحلق في جسمي وفاتح بقو (فمه) علي الاخر لحضة انا وزوجي اغلب الضن انهو لحضه ولكنه لم يبالي سئله زوجي ان كان لديهم ملابس داخليه فئجابه العامل انه لديهم اجمل الملابس وارقا الموذيلات وفي اتناء حديث زوجي مع العامل بتاع المحل لحضاء وجود كمرات تصوير متوزعة في انحاء المحل وكانت الشاشة التي بتعرض الصور التي تلتقطها الكمرات كانت في زويه منعزله ومش بسهل اى واحد ينتبهلها وانا كمان مختش بالي انو فيه كمرات بتصور كل زوية من المحل فطلبا زوجي من عمل المحل ان يفرجيني الملابس ذهب العمل بتجاه الملابس الداخلية وكان متجه الي زاوية في نهاية المحل فضلة انا واقفة محلي متحركتش مستنا زوجى بروح معيا ولكنه فضل جالس علي مقعد بجانب الطولة بتعت الحساب ومد يده الي طربيزا صغيرة كانت تتوسط بين الكرسي الدي كان يجلس عليه والكرسي المقابل له واخد منها مجلة ازياء وبقا بيتصفحها وانا وقفا ببص عليه ورحت قلتلو يلا نروح نشوف الهدوم اجابني قال اذهبي واختار برحتك حبيبتي اذيني مستنيكي هنا قلتلو مينفعشي اروح وحدي انا بتكسف قال لي مفيهاشي حاجه روحي واختاري برحتك قمت مشياء بتجاه الذي راح منو العامل الي زوية المحل وانا مرتبكه وخجلانه من الموقف صار العمل بيفرجني موديلات من الستينات كان بيعطيني موديل ببص عليه واتفحصه وكنت بلاحض ان العامل مش علي بعضه كنا بيروح الي جيهة الممر بيبص علي زوجي وبيرجع كل شويا وكان جوزي بشفنا وبيتلصص علينا من خلال شاشة المراقبة الي مكنشي العامل واخد باله ان زوجي انتبه الي الشاشه وكانت متقسمة الي عدة مربعات كل مربع لي زاوية وركن من المحل كان بيشاهد العامل بيروح وبيجي انا وزوجي راح فكرنا الي بعيد من تصرفه هدا وبعد قليل اتجه العامل الي طاولة الحسبات ودخل خلف الطاولة وقام قفل الدرج الدي فيه النقود بتعة المبيعات بمفتاح واخد المفتاح وعاد الي جيهة الملابس فعرف زوجي سبب تصرفه حين كان بيروح اتجاه الممر بينضر اليه ويعود الي يعرض عليا مزيد من السوتينات والكلوتات في الاول كان العمل مدينا خوانه لما لقني جيت لوحدي وزوجي فضل عند طاولة الحسبات افتكر انا زوجي فضل هناك علي شان يسرق النقود بتعتو

ولما اطمئن بدا العامل يتفحص جسمي بنضراتو وبدا يتجرا في الحديث معي وبدا بفرجيني انواع من قمصان النوم الخفيفة والشفافهوالقصيرة التي لا تستر شي وبكلي انا جسمي جميل وانو الملابس دي حتزيده جمال وحلاوة وصار بيمدح في وبيديني انواع من السوتينات وبقلي دي جميلة عليكي وحتاخد حته من بزازك الحلوين دول بقيت ارتبك من كلامه وتصرفاته اول مرة واحد بيقلي كلام وبيمدح جسمي من غير زوجي اخترت كده نوع وطلبة منه انيحضرهم وانا عدة الي عند زوجي حبيبي عند طاولة الحساب شويا والعامل جيب الملابس ووضعهم في كيس حسبنا العامل ورحنا تمشينا قليلآ ثما عدنا الي البيت دخلنا الي غرفة النوم زوجي وضع جهازه المحمول علي الكومدينو ذهب الي الحمام علي شان يخد دوش وطلب مني ان اقيس الملابس الي اشترينها فوجئت ان
مشاهدة المرفق 57066
بلبس الكلوت انه صغيروكان بيضعط علي طيزي اوي وبجرب الستيان لقيتو برضو حجمه صغيروكان ضغط علي بزازي ومش مغطي منهم الي حتا اخدت المحمول بتع زوجي من علي الكومدينو ورحت وخدا كداء صوره وقمة غيرة ملابسي ورحت الي المطبخ بحضر العشاء الي زوجي خرج زوجي من الحمام واتجه الي صالة الاكل وانا حضرة الاكل وسئلني قائلن وحناء بتناول العشاء هل جربتي الملابس اجبته بنعم ولكنها مقساتها صغيرة قال يعني لم تجي علي مقاسك قلت نعم انتي الم تخبريه بمقاسك قلت له نعم اخبرته ولكنهو لم يفعل حبيبي ارجو منك ان توعيدهم الي المحل غدا حاضر حبيبتي وبعد الانتها من تنول العشاء قمة عملت الشاي واحضرته الي صالت الجلوس كان يشاهد التلفاز فرحة الي اوضة النوم واحضرة له المحمول وفرجته علي الصور التي انا تصورتها ولحضة انه انبهر بمنضر بزازي وهيا نطة من السوتين كانت ثلاتان بزازي ليبراء وشهدا صور الكلوتات وهيا مغروسا في اردافي من الجنب بسبب حجمها الصغير علي طيزي فقال لي سوفا اطلب منه تغيرهم لي يوم الغد وبعدها تركني وذهب الي حجرة الكمبيوتر وذهبت انا الي حجرة النوم وفي اليوم التالي وعند رجوعه الي البيت وكان يحمل في يده كرتونا علمت منه بعد ذلك ان بيها الة طباعة ملونة لي الكمبيوتر ولما سئلته لماذا اشتريتها قال انها لي الشغل بتاعو وبعد ما حضرت الاكل وشربنا الشاي عاد الي حجرته التي فيها الكمبيوتر واخرج المحمول بتاعو ونزل الصور في الجهاز ثم شغلة الة التصوير التي احضرها معاه وطبع الصورو طلب مني كيسة الهدوم الي عوزه اغيرهم علي شان هوا رايح دلوقتي الي المحل اخد مني الكيسا ووضع فيها الصور الي طبعها دون علمي وذهب الي المحل دخل وسلم علي العامل وقال له انا المقسات الي اديتهنا حجم صغير وعيزك تغيرهم فقال العامل لما لم تتي المدام معك يوجد هنا غرفة خاصة لي قياس الملابس حتا لا اتعبكم في الروحاء والجيا لي التغييرالملابس كان العامل قاصد انو بيعبت بالمقسات لكي ارجع تاني الي المحل اخد من زوجي الكيسه وراح علي شان بيغيرها وفضل زوجي في مكانه لكي ينضر الي العامل مدا سيحدث له بعد مشهدة الصور من خلال شاشة المراقبة فتح العامل الكيسا واخرج الملابس فوقعة من بين الملابس الصور صدم العامل بما رائا التفت العامل يمينن وشمالا وحين لم يجد زوجي بي القرب منهى اخد الصور واصبح يتفحصها بئمعان وصار يغض في شفته السفله ويهز راسة يمين وشمال ومد يده وضعها علي قضيبة الذي بداء في الانتصاب وصار ينضر الي الصور ويفرك في قضيبه وكان زوجى عمال ببص عليه في شاشة المراقبا وشاف العامل جي نحيته زوجي عمل نفسه ببص علي المجلة فقال العامل ان المقاسات الي انت طلبها خلصة ور عليا كمان سعه تلقاني جهزتهالك غدرا زوجي المحل وذهب لقضاءمصلحا وعاد بعد سعتان من الموعد وبالفعل وجد العامل محضرله كيسه الملابس وكانت الكيسا مربوطا عاد زوجي الي البيت فتح الباب وذخل متسحبنا الي غرفهة الخاصة ولقد زال عليه التوتر والارتباك عندما عرفا اني في الحمام بعمل دوش وفتح الكيس وصار يقلب الملابس ووجد ما كان متوقعه وجد في الكيس دسكة سي دي وضعها في جهاز الكمبيوتر وقام بتشغيلها وجد العامل وهوا وضع كل الصور بتعتي الي انا مصورهم بيدي فرشهم جنب بعضيهم ومطلع زبه عمال بيفركو وهوا بيبص لي الصور وبغب شفيفو حتا جات شهوتهوبداء يكب لبنو الغزير علي الصور اخرجا زوجي السي دي من الجهاز واعدها الي الكيساوربطها زي ما كانت ورجع الي الصالون وفتح التلفازووضع الكيسة علي الطاوله خرجة انا من الحمام وبنشف شعري بدرني زوجي قائلا انو عوز يذهب الي المقها ليلتقي بي اصدقاوه في العمال وانهو قد يتئخر
لقد عمل كل هدا لكي يعطيني فرصة ان افتح السي دي وابص هيا فيها ايه وهوا خارج قال لي لقد احضر الملابس ويريدني ان اجربها حتا اتئكد انها نفي مقاسي ام لا اخدة الكيسه ودهبة الي اوضة النوم علي شان اجربهم ليني لسه خرجاء من الحمام وانا مش لبسا شي معدا الفوطا التي لفها علي بزازي
مشاهدة المرفق 57067
فتحت الكيسا وانا بسحب الملابس خرجة في يدي ال سي دي مسكتها في ايدي وبقيت ابصلها هيا فيها ايه وهيا بتعت مين ياتر زوجي الالي حتطها في الكيسا ام العامل ام جت في الكيسا بالخطا بدئة الافكار تودني وتجيبني فا قررت ان اتجه الي حجرة زوجي الخاصة وفتحت الجهاز ووضعة السي دي وبمجرد انا افتح ال سي دس بتتغير حياتي وحيات زوجي بكامل
جلسة علي كرسي وانا لسا لفه الفوطة علي جسمي وشاهدت العامل وهوا مسك صور بيبصبص عليها صدمة وانا بشاهد صوري عنده بدائة الافكار تدور في راسي هواء زوجي قصده ايه من انا يعرض جسم مراته لي شخص تاني هوا ايه مش بغير عليا
وانا بشاهد المشهد وانضر الي ملامح العمل وهو حا ياكل الصور بعنيه عمال ببص الي الصور بتعت بزازي الي بيتعصرو من ديق السوتيان عليهم وقام بيبوص في الصور
وبيبص علي صور الكلوتات وبعضعض عي شفتيه
وحط الصورة الي فيها الكلوت الذي ضاعطا علي طيزي من كثر صغر حجم الكلوت وضعها علي بنطلونه وبدا يحسس بيها علي قضيبه من فوق البنطلون في هده الاحضات بدات مشاعري بي التحرك وبدات احس بي نشوا خفيفه واحسست بي تنميلة بسيطة عل شفرات كسي وانا لقية يدي بتمتد الي كسي وبتضغط عليه ضغطة واحده وبسرعه شلتها بعد كيده بشاهد العامل وهوا بيخرج قضيبه المنتصب انصدمة من ما شهدته وانا عيناي اتسعتا وبقي مفتوح لي لحضات ثما ارتسمة علي شفتي ابتسامه خفيفة شهدة قضيب طول بعرض كان اول قضيب اشوفه من غير زب زوجى كان طوله حوالي 17 الي18 سم اما زب زوجي لا يتروح من11 الي12 سم وهدا ما يجعله اتنا معشرتي ونيكي في كسي وطيزي لا يشعرني بي الالم من حيت قصر طوله وحجمه فهوا ليس بي الغليض وكان راس زبه من الامام انسيابين اما زب هدا العامل فكان طويل وعريض ولهو راس ضخم ولونه يميل الي الاسمرار وبدا يتف ويبصق في يده ويداعب في قضيبه المتعطش الي ما الكس الي ماء الكس اليبيرطب بشرته بدل الريق الي كان بيتفه عليه وبده يفركه بقوة وهوا يشاهد الصور الي كان فرشها امامه
بدا شعور الهيجان يسيطر علي وبدا التنميل يزداد علي شفرات كسي بل اصبحا يدب في انحا جسمي وبدا الماء ينساب من الجداول داخل كسي لكي تجد لها طريق الي بوابت كسي المتعطش وانا كما اخبرتكم انا زوجي بقلو مده ملمسنيش ومعدشي بينكني زي الاول لما تزوجنا ازداد هيجاني وطربات قلبي الي ان شعرت بها بتطرب جدران كسي من الداخل وانا بشاهد العامل وهوا بيقدف بلبنو كله علي صوري كانهو بركان غاضب بيقدف حيممه في كال الاتجهات وبيحرق كل شي بداء كسي بينزل مائه ممزوج بي افخر انواع العسل تفوح منه رواح عطرا لا يحس بيها الا العطشان الولهان اخدث السي دي ورحة الي اوضة النوم اخدة الكيسه وببص في الملابس علي شان اقيسها وجدة ان العامل بعث الملابس بي الوان تنيا مش الي انا طلبها والي رجعتهالو بكده اتئكدث انو في المرا المضيا بعتهم حجم صغير والمره دي بعت الاوان مختافه وانا قصدو عوزني ارجعلولي المحل تاني ازداد شبقي وهيجاني واصبحا كسي مبلول الي انو صارت شهوتي بتنزال والميه بتنساب مع فخدي وكانت اول مرة بتنزل معيا بي الشكل الجميل ده
احسست بي باب البيت بيتفتح قمت مخبيه قرص الس دي في دولاب الهدوم دخال زوجي الي غرفة النوم وحين وقف علي باب الاوضة لمحا في عيني شدة هيجاني اقترب مني وانا لم ااعد استطيع النضر اليه فقمة لفه واعطيطو ضهري لقيتو بيحطضني من الخلف ووضع كلتا يديه علي بطني وبدا بتقبيل رقبتي وكتفي احسست حنها انا زوجي اليوم هو اكثر مني هيجان لا لا صحيح هو لديه رغبة قوية لي الجنس ولكني انا اكثر منهو هيجان وتسبقني رغبة عارمه الي الجنس ورفع يده الي الاعلا ومسكا بي احد ثدييا وبدا يعصره ويفركه وثديي يرتج بين يديه وقضيبه يداعب فلقتي طيزي مسكني من كتفي واستدارني وبدا بطبع قبلته علي خدي تما بدا بتقبيلي من بقي وبمصلي شفيفي واحنا حضنين بعضنا وبلفومع بعض كنت رقصة موسيقتها اصواط قبلاتنا مسكني زوجى وحملني واتجه بي ناحية السرير وما ان و ضعني علي ضهري حتا انطلقا ثديي البضين والاول الي اليمين والتاني الي اليسار وهم بيرتجان اقترب زوجي من بقي وبدا بي استكمال ما كنا فيه ادخل لسانه في بقي وصار يدعب لساني بلسانه وبمرره في كل حته في بقي مصصة له لسانه وابتلعت ريقه الذيد ثم نزل الي صدري وبدا يداعب حلمات صدري بلسانه ويقبله ثاره وبيعضه علي خفيف ثارا وبيعصرهما ثاره اخرا نزل الي الاسفال بتجاه الصره وهوا بيقبلها وبيغرس فيها لسانه واكمل طريقه الي النهر الهادر فتحت له الطريق بين ساقي اوسهل له الطريق الي كسي الدي تنهدر منه سائل ابيض شفاف تفوح منه رائحه زكيا ولا اطيب وما ان وضع لسانه علي شفرات كسي فئنفجر المنبع الدي في اعماق كسي وبدا يضاعف كمية السوائل لا ادري كم مره جائتني شهوتي لي اني اصبحة احس برتخاء شديد ورغبة عارمه في النوم وانا بين النوم واليقضاء احسست انه بيرفع لي رجلي وبيوضع زبه علي بوابة كسي وبيلمس شفراته وبيدفع بيه بي الي داخل كسي وبعد ان دخل كله واستقر مكانه لي لاحضات تما بدا بينكني بقوة علي غير عادته ومن شدة نيكه كانت ثديي بترتج بعنف وفي جميع الاتجهات يمين وشمال الي اسفل والي اعلا حتا تكاد تلطمني بوشي ومن قوة وشدث بيكانه لي علي غير عدته تخيل لي ان من بينكني مش زوجي خالد انما هواءعامل المحل وبمجرد ما تخيلت هدا بدات بترعش وبتنفض بقوة رهيبة الي درجة اني نطرة زوجي من عليا وزوجي لاحض قوة هيجاني وكانت هده احلا نيكه اتنكتها واحلا ليلا من ليلة زواجي الي هده اليلة بس مش الليلي والايام الجايه فهيا احلا طبعنآ
وبعد كده نمت معتش حسا بي اي حاجه حوليا ونمت الي الصبح
مشاهدة المرفق 57068

والي ان اتم كتابة الجزاء التاني (2)
يمكنكم قراة قصة زوجة ممحونة تخون زوجها مع صديقه قصة جميلة ورائعة تجدوها في تبادل زوجات هذه القصص منقولة

مشاهدة المرفق 57069
قصة مثيرة
انتى متجوزة يا الفت ؟
 
  • إعجاب بالمشاركة
التفاعلات: Vini

راسبوتين العرب

عضوية محارم عربي
22 مايو 2016
3,247
1,294
113
25
دمشق، سوريا
النوع (الجنس)
ذكــــر
مشاهدة المرفق 57065

أنا رشاء عمري22 سنة متزوجة منذ سنتان تقريباً وعشت مع زوجي في أول زواجنا في بيئة محافظة لدي جسم جميل ورشيق جسمي ابيض ولون شعري اصفر (اشقر) لذي صدر كبير مشدود ووقف في مقدمته حلمتيف صغيرتان ونافرتا يميل لونهم الي الوردي وابسط فعصة او ضغطة عليهة ولو كانت بسيطة يتحول لونهما من الوردي الي الاحمر بطني مشدوده لئنني لم انجب اولاد اما مؤخرتي فهيا جميلة بي شهادة كل من شافني وانا بمشي فهيا من الحجم فوق المتوسط دائرية يزينها مجرا نهر يقسم بين فلقتيها ولي فخضان مشدودتان وممتلائتان بس يوجد بي عيب واحد وهو انا عبيطة وساذجة وبلاها بعض الشي وهذا ما كان بيعجب زوجي ويستغل النقطة ذي وبيتفنن في استغلالها جداً وعندما أكون في البيت يريدني ان ابقا لبسا كلوت وستيان وارتدي فوقهما روب نوم خفيف بحيث يبين وكئني عارية تماماً فكثيراً ما كان في أول زواجنا يعريني من ثيابي تماماً ويجعلني كما ولدتني أمي ويتركني أرقص له من غير هدوم ويجلس يُراقبني ثم يخرج زبه ويداعبه ويطلب مني في أحيان كثيرة أن أمصه ولكن في أحيان كنتُ أخجل وألبس الشلحة الرقيقة دون أي أندروكان بيحكلي قصص وبخاصة قبل النوم نيك الطيز
وخلال الأسابيع الأولى من زواجنا كان ينكني دبل (من كسي ومن طيزي) ثلاث أو أربع مرات في اليوم ونظل أنا وزوجي عاريين تماماً في البيت وقد فينقض علي مثل الوحش الكاسر ويلحس حلقة طيزي وكسي يريد أكلهما ثم يلحس كل جسمي قطعة قطعة ثم يرضع بزازي بعد أن يلقيني على ظهري ويأتي بعكسي فيضع زبه أمام فمي وهو يستمر في مص بظري ولحس سائل كسي ويطلب مني أن أمص زبه فأفعل ثم ينقلب وينيك كسي وطيزي بقوة وأنا لا أعلم كم مرة أرتعش حتى قبل أن يدخله في كسي وكان من الواضح أنه صاحب تجارب كثيرة قبلي أي قبل أن نتزوج واستمرينا على هذه الحال أسبوعين أو ثلاثة بعد الزواج ثم سافرنا إلى دولة خليجية كان يعمل فيها قبل أن نتزوج وفجئه اصبح لديه برود جنسي ولم يعد كما كما كنا في بلدنا واستمر على هذه الحالة وحينما كنت أسأله لماذا كان يقول: إنهو متعب ومرهق من العمل ، ثم توقف عن النياكة فجأة وعندما أتعرى أمامه كما كان يطلب مني وأرقص وأنا عارية لا ينيكني بالقوة نفسها أو كان يجعلني أحيل ويلعب بزبه إلى إن يرتعش دون أن ينيكني وبد يسبني ويبقا طول اليل وهوا في غرفه لوحده امام شاشة الكمبيوتر ويفضل بي السعات قي شبكت التواصل وكان لا يريدني ان ادخل عليه وهوا في الغرفه الخاصه به واصبحت حيتنا تتجه الي الملل وكان عندما يخبرني اننا سوفا نخرج من البيت كنت اشعر بسعده غامره ليئني سوفا اكسرحيات الملل الي انا عيشا فيه خرجنا بنتمشا في الشوارع رفضة ان اركب في سيارة اجره لئني بحب ان اتمشا واشعر بي الهواء النقي بدل كتمة البيت واحنا بنتمشا مررنا بي محل ملابس خاص بي السيدات وكان زوجي لديه هوايه من قبل ان نتزوج انه بحب يشتريلي ملابس داخليه وكان بيقدمهالي هديا لما بيجنا زيارة وكان هوا الي بيخترهالي وبيطلب مني ان ادخل الاوضة بتعتي و البسها واتصور بيها علي هاتفه المحمول الي كان بيوضعه مع الملابس الداخليه وهي انواع من السوتينات والكلوتات ولئني ساذجة كنت بعمل الي كان بيطلبه مني
دخلنا المحل واتجهنا الي طاولة الحسبات ووجدنا عامل المحل وكان من الجنسية البنقلدشية وكان بيتكلم بعربي قليل كان كلامه ميكسرعندما دخنا المحل ولفتاء انتباهي لي عيون العامل فيا لقيتو مبحلق في جسمي وفاتح بقو (فمه) علي الاخر لحضة انا وزوجي اغلب الضن انهو لحضه ولكنه لم يبالي سئله زوجي ان كان لديهم ملابس داخليه فئجابه العامل انه لديهم اجمل الملابس وارقا الموذيلات وفي اتناء حديث زوجي مع العامل بتاع المحل لحضاء وجود كمرات تصوير متوزعة في انحاء المحل وكانت الشاشة التي بتعرض الصور التي تلتقطها الكمرات كانت في زويه منعزله ومش بسهل اى واحد ينتبهلها وانا كمان مختش بالي انو فيه كمرات بتصور كل زوية من المحل فطلبا زوجي من عمل المحل ان يفرجيني الملابس ذهب العمل بتجاه الملابس الداخلية وكان متجه الي زاوية في نهاية المحل فضلة انا واقفة محلي متحركتش مستنا زوجى بروح معيا ولكنه فضل جالس علي مقعد بجانب الطولة بتعت الحساب ومد يده الي طربيزا صغيرة كانت تتوسط بين الكرسي الدي كان يجلس عليه والكرسي المقابل له واخد منها مجلة ازياء وبقا بيتصفحها وانا وقفا ببص عليه ورحت قلتلو يلا نروح نشوف الهدوم اجابني قال اذهبي واختار برحتك حبيبتي اذيني مستنيكي هنا قلتلو مينفعشي اروح وحدي انا بتكسف قال لي مفيهاشي حاجه روحي واختاري برحتك قمت مشياء بتجاه الذي راح منو العامل الي زوية المحل وانا مرتبكه وخجلانه من الموقف صار العمل بيفرجني موديلات من الستينات كان بيعطيني موديل ببص عليه واتفحصه وكنت بلاحض ان العامل مش علي بعضه كنا بيروح الي جيهة الممر بيبص علي زوجي وبيرجع كل شويا وكان جوزي بشفنا وبيتلصص علينا من خلال شاشة المراقبة الي مكنشي العامل واخد باله ان زوجي انتبه الي الشاشه وكانت متقسمة الي عدة مربعات كل مربع لي زاوية وركن من المحل كان بيشاهد العامل بيروح وبيجي انا وزوجي راح فكرنا الي بعيد من تصرفه هدا وبعد قليل اتجه العامل الي طاولة الحسبات ودخل خلف الطاولة وقام قفل الدرج الدي فيه النقود بتعة المبيعات بمفتاح واخد المفتاح وعاد الي جيهة الملابس فعرف زوجي سبب تصرفه حين كان بيروح اتجاه الممر بينضر اليه ويعود الي يعرض عليا مزيد من السوتينات والكلوتات في الاول كان العمل مدينا خوانه لما لقني جيت لوحدي وزوجي فضل عند طاولة الحسبات افتكر انا زوجي فضل هناك علي شان يسرق النقود بتعتو

ولما اطمئن بدا العامل يتفحص جسمي بنضراتو وبدا يتجرا في الحديث معي وبدا بفرجيني انواع من قمصان النوم الخفيفة والشفافهوالقصيرة التي لا تستر شي وبكلي انا جسمي جميل وانو الملابس دي حتزيده جمال وحلاوة وصار بيمدح في وبيديني انواع من السوتينات وبقلي دي جميلة عليكي وحتاخد حته من بزازك الحلوين دول بقيت ارتبك من كلامه وتصرفاته اول مرة واحد بيقلي كلام وبيمدح جسمي من غير زوجي اخترت كده نوع وطلبة منه انيحضرهم وانا عدة الي عند زوجي حبيبي عند طاولة الحساب شويا والعامل جيب الملابس ووضعهم في كيس حسبنا العامل ورحنا تمشينا قليلآ ثما عدنا الي البيت دخلنا الي غرفة النوم زوجي وضع جهازه المحمول علي الكومدينو ذهب الي الحمام علي شان يخد دوش وطلب مني ان اقيس الملابس الي اشترينها فوجئت ان
مشاهدة المرفق 57066
بلبس الكلوت انه صغيروكان بيضعط علي طيزي اوي وبجرب الستيان لقيتو برضو حجمه صغيروكان ضغط علي بزازي ومش مغطي منهم الي حتا اخدت المحمول بتع زوجي من علي الكومدينو ورحت وخدا كداء صوره وقمة غيرة ملابسي ورحت الي المطبخ بحضر العشاء الي زوجي خرج زوجي من الحمام واتجه الي صالة الاكل وانا حضرة الاكل وسئلني قائلن وحناء بتناول العشاء هل جربتي الملابس اجبته بنعم ولكنها مقساتها صغيرة قال يعني لم تجي علي مقاسك قلت نعم انتي الم تخبريه بمقاسك قلت له نعم اخبرته ولكنهو لم يفعل حبيبي ارجو منك ان توعيدهم الي المحل غدا حاضر حبيبتي وبعد الانتها من تنول العشاء قمة عملت الشاي واحضرته الي صالت الجلوس كان يشاهد التلفاز فرحة الي اوضة النوم واحضرة له المحمول وفرجته علي الصور التي انا تصورتها ولحضة انه انبهر بمنضر بزازي وهيا نطة من السوتين كانت ثلاتان بزازي ليبراء وشهدا صور الكلوتات وهيا مغروسا في اردافي من الجنب بسبب حجمها الصغير علي طيزي فقال لي سوفا اطلب منه تغيرهم لي يوم الغد وبعدها تركني وذهب الي حجرة الكمبيوتر وذهبت انا الي حجرة النوم وفي اليوم التالي وعند رجوعه الي البيت وكان يحمل في يده كرتونا علمت منه بعد ذلك ان بيها الة طباعة ملونة لي الكمبيوتر ولما سئلته لماذا اشتريتها قال انها لي الشغل بتاعو وبعد ما حضرت الاكل وشربنا الشاي عاد الي حجرته التي فيها الكمبيوتر واخرج المحمول بتاعو ونزل الصور في الجهاز ثم شغلة الة التصوير التي احضرها معاه وطبع الصورو طلب مني كيسة الهدوم الي عوزه اغيرهم علي شان هوا رايح دلوقتي الي المحل اخد مني الكيسا ووضع فيها الصور الي طبعها دون علمي وذهب الي المحل دخل وسلم علي العامل وقال له انا المقسات الي اديتهنا حجم صغير وعيزك تغيرهم فقال العامل لما لم تتي المدام معك يوجد هنا غرفة خاصة لي قياس الملابس حتا لا اتعبكم في الروحاء والجيا لي التغييرالملابس كان العامل قاصد انو بيعبت بالمقسات لكي ارجع تاني الي المحل اخد من زوجي الكيسه وراح علي شان بيغيرها وفضل زوجي في مكانه لكي ينضر الي العامل مدا سيحدث له بعد مشهدة الصور من خلال شاشة المراقبة فتح العامل الكيسا واخرج الملابس فوقعة من بين الملابس الصور صدم العامل بما رائا التفت العامل يمينن وشمالا وحين لم يجد زوجي بي القرب منهى اخد الصور واصبح يتفحصها بئمعان وصار يغض في شفته السفله ويهز راسة يمين وشمال ومد يده وضعها علي قضيبة الذي بداء في الانتصاب وصار ينضر الي الصور ويفرك في قضيبه وكان زوجى عمال ببص عليه في شاشة المراقبا وشاف العامل جي نحيته زوجي عمل نفسه ببص علي المجلة فقال العامل ان المقاسات الي انت طلبها خلصة ور عليا كمان سعه تلقاني جهزتهالك غدرا زوجي المحل وذهب لقضاءمصلحا وعاد بعد سعتان من الموعد وبالفعل وجد العامل محضرله كيسه الملابس وكانت الكيسا مربوطا عاد زوجي الي البيت فتح الباب وذخل متسحبنا الي غرفهة الخاصة ولقد زال عليه التوتر والارتباك عندما عرفا اني في الحمام بعمل دوش وفتح الكيس وصار يقلب الملابس ووجد ما كان متوقعه وجد في الكيس دسكة سي دي وضعها في جهاز الكمبيوتر وقام بتشغيلها وجد العامل وهوا وضع كل الصور بتعتي الي انا مصورهم بيدي فرشهم جنب بعضيهم ومطلع زبه عمال بيفركو وهوا بيبص لي الصور وبغب شفيفو حتا جات شهوتهوبداء يكب لبنو الغزير علي الصور اخرجا زوجي السي دي من الجهاز واعدها الي الكيساوربطها زي ما كانت ورجع الي الصالون وفتح التلفازووضع الكيسة علي الطاوله خرجة انا من الحمام وبنشف شعري بدرني زوجي قائلا انو عوز يذهب الي المقها ليلتقي بي اصدقاوه في العمال وانهو قد يتئخر
لقد عمل كل هدا لكي يعطيني فرصة ان افتح السي دي وابص هيا فيها ايه وهوا خارج قال لي لقد احضر الملابس ويريدني ان اجربها حتا اتئكد انها نفي مقاسي ام لا اخدة الكيسه ودهبة الي اوضة النوم علي شان اجربهم ليني لسه خرجاء من الحمام وانا مش لبسا شي معدا الفوطا التي لفها علي بزازي
مشاهدة المرفق 57067
فتحت الكيسا وانا بسحب الملابس خرجة في يدي ال سي دي مسكتها في ايدي وبقيت ابصلها هيا فيها ايه وهيا بتعت مين ياتر زوجي الالي حتطها في الكيسا ام العامل ام جت في الكيسا بالخطا بدئة الافكار تودني وتجيبني فا قررت ان اتجه الي حجرة زوجي الخاصة وفتحت الجهاز ووضعة السي دي وبمجرد انا افتح ال سي دس بتتغير حياتي وحيات زوجي بكامل
جلسة علي كرسي وانا لسا لفه الفوطة علي جسمي وشاهدت العامل وهوا مسك صور بيبصبص عليها صدمة وانا بشاهد صوري عنده بدائة الافكار تدور في راسي هواء زوجي قصده ايه من انا يعرض جسم مراته لي شخص تاني هوا ايه مش بغير عليا
وانا بشاهد المشهد وانضر الي ملامح العمل وهو حا ياكل الصور بعنيه عمال ببص الي الصور بتعت بزازي الي بيتعصرو من ديق السوتيان عليهم وقام بيبوص في الصور
وبيبص علي صور الكلوتات وبعضعض عي شفتيه
وحط الصورة الي فيها الكلوت الذي ضاعطا علي طيزي من كثر صغر حجم الكلوت وضعها علي بنطلونه وبدا يحسس بيها علي قضيبه من فوق البنطلون في هده الاحضات بدات مشاعري بي التحرك وبدات احس بي نشوا خفيفه واحسست بي تنميلة بسيطة عل شفرات كسي وانا لقية يدي بتمتد الي كسي وبتضغط عليه ضغطة واحده وبسرعه شلتها بعد كيده بشاهد العامل وهوا بيخرج قضيبه المنتصب انصدمة من ما شهدته وانا عيناي اتسعتا وبقي مفتوح لي لحضات ثما ارتسمة علي شفتي ابتسامه خفيفة شهدة قضيب طول بعرض كان اول قضيب اشوفه من غير زب زوجى كان طوله حوالي 17 الي18 سم اما زب زوجي لا يتروح من11 الي12 سم وهدا ما يجعله اتنا معشرتي ونيكي في كسي وطيزي لا يشعرني بي الالم من حيت قصر طوله وحجمه فهوا ليس بي الغليض وكان راس زبه من الامام انسيابين اما زب هدا العامل فكان طويل وعريض ولهو راس ضخم ولونه يميل الي الاسمرار وبدا يتف ويبصق في يده ويداعب في قضيبه المتعطش الي ما الكس الي ماء الكس اليبيرطب بشرته بدل الريق الي كان بيتفه عليه وبده يفركه بقوة وهوا يشاهد الصور الي كان فرشها امامه
بدا شعور الهيجان يسيطر علي وبدا التنميل يزداد علي شفرات كسي بل اصبحا يدب في انحا جسمي وبدا الماء ينساب من الجداول داخل كسي لكي تجد لها طريق الي بوابت كسي المتعطش وانا كما اخبرتكم انا زوجي بقلو مده ملمسنيش ومعدشي بينكني زي الاول لما تزوجنا ازداد هيجاني وطربات قلبي الي ان شعرت بها بتطرب جدران كسي من الداخل وانا بشاهد العامل وهوا بيقدف بلبنو كله علي صوري كانهو بركان غاضب بيقدف حيممه في كال الاتجهات وبيحرق كل شي بداء كسي بينزل مائه ممزوج بي افخر انواع العسل تفوح منه رواح عطرا لا يحس بيها الا العطشان الولهان اخدث السي دي ورحة الي اوضة النوم اخدة الكيسه وببص في الملابس علي شان اقيسها وجدة ان العامل بعث الملابس بي الوان تنيا مش الي انا طلبها والي رجعتهالو بكده اتئكدث انو في المرا المضيا بعتهم حجم صغير والمره دي بعت الاوان مختافه وانا قصدو عوزني ارجعلولي المحل تاني ازداد شبقي وهيجاني واصبحا كسي مبلول الي انو صارت شهوتي بتنزال والميه بتنساب مع فخدي وكانت اول مرة بتنزل معيا بي الشكل الجميل ده
احسست بي باب البيت بيتفتح قمت مخبيه قرص الس دي في دولاب الهدوم دخال زوجي الي غرفة النوم وحين وقف علي باب الاوضة لمحا في عيني شدة هيجاني اقترب مني وانا لم ااعد استطيع النضر اليه فقمة لفه واعطيطو ضهري لقيتو بيحطضني من الخلف ووضع كلتا يديه علي بطني وبدا بتقبيل رقبتي وكتفي احسست حنها انا زوجي اليوم هو اكثر مني هيجان لا لا صحيح هو لديه رغبة قوية لي الجنس ولكني انا اكثر منهو هيجان وتسبقني رغبة عارمه الي الجنس ورفع يده الي الاعلا ومسكا بي احد ثدييا وبدا يعصره ويفركه وثديي يرتج بين يديه وقضيبه يداعب فلقتي طيزي مسكني من كتفي واستدارني وبدا بطبع قبلته علي خدي تما بدا بتقبيلي من بقي وبمصلي شفيفي واحنا حضنين بعضنا وبلفومع بعض كنت رقصة موسيقتها اصواط قبلاتنا مسكني زوجى وحملني واتجه بي ناحية السرير وما ان و ضعني علي ضهري حتا انطلقا ثديي البضين والاول الي اليمين والتاني الي اليسار وهم بيرتجان اقترب زوجي من بقي وبدا بي استكمال ما كنا فيه ادخل لسانه في بقي وصار يدعب لساني بلسانه وبمرره في كل حته في بقي مصصة له لسانه وابتلعت ريقه الذيد ثم نزل الي صدري وبدا يداعب حلمات صدري بلسانه ويقبله ثاره وبيعضه علي خفيف ثارا وبيعصرهما ثاره اخرا نزل الي الاسفال بتجاه الصره وهوا بيقبلها وبيغرس فيها لسانه واكمل طريقه الي النهر الهادر فتحت له الطريق بين ساقي اوسهل له الطريق الي كسي الدي تنهدر منه سائل ابيض شفاف تفوح منه رائحه زكيا ولا اطيب وما ان وضع لسانه علي شفرات كسي فئنفجر المنبع الدي في اعماق كسي وبدا يضاعف كمية السوائل لا ادري كم مره جائتني شهوتي لي اني اصبحة احس برتخاء شديد ورغبة عارمه في النوم وانا بين النوم واليقضاء احسست انه بيرفع لي رجلي وبيوضع زبه علي بوابة كسي وبيلمس شفراته وبيدفع بيه بي الي داخل كسي وبعد ان دخل كله واستقر مكانه لي لاحضات تما بدا بينكني بقوة علي غير عادته ومن شدة نيكه كانت ثديي بترتج بعنف وفي جميع الاتجهات يمين وشمال الي اسفل والي اعلا حتا تكاد تلطمني بوشي ومن قوة وشدث بيكانه لي علي غير عدته تخيل لي ان من بينكني مش زوجي خالد انما هواءعامل المحل وبمجرد ما تخيلت هدا بدات بترعش وبتنفض بقوة رهيبة الي درجة اني نطرة زوجي من عليا وزوجي لاحض قوة هيجاني وكانت هده احلا نيكه اتنكتها واحلا ليلا من ليلة زواجي الي هده اليلة بس مش الليلي والايام الجايه فهيا احلا طبعنآ
وبعد كده نمت معتش حسا بي اي حاجه حوليا ونمت الي الصبح
مشاهدة المرفق 57068

والي ان اتم كتابة الجزاء التاني (2)
يمكنكم قراة قصة زوجة ممحونة تخون زوجها مع صديقه قصة جميلة ورائعة تجدوها في تبادل زوجات هذه القصص منقولة

مشاهدة المرفق 57069
رائعه ومثيره ياقمر
هيجتيني
انتظر جديدك
 
  • إعجاب بالمشاركة
التفاعلات: Vini
AdBlock Detected - إكتشاف مانع الإعلانات

عفواً : نحن نعلم بأن الإعلانات مزعجه ولكن !!

بدون الإعلانات لا يمكننا تقديم خدماتنا او المواد المعروضة بالموقع بشكل مجاني حيث ان الإعلانات تمثل الدخل الوحيد للموقع لدفع نفقات تشغيل الموقع ,, ولذلك نرجوا منكم إيقاف عمل مانع الإعلانات لموقعنا كدعم منكم لإستمراريه موقعنا بشكل مجاني للجميع وإضافتنا للقائمة المسموح لها بعرض الإعلانات نشكركم على تفهمكم ودعمنا للإستمرار.
هل قمت بتعطيل مانع الإعلانات ؟ حسناً إضغط هنا


صورسكس.نيك.حنهتحرر نسوان عرب أمهات عربيات متحررات ديوث محارم نسوان بلدي متحررات مربربة كس طيز نسوانصور سكس كرتون مفاجأة الهانم للشغاله الجديدهصور سكس ﺍﻷﻡ ﺃﻓﻀﻞ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﻢ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﺟﺴﺪﺍً ﻭﺣﻨﺎﻧﺎً سكس محارم زباري تبادل زوجاتسكس مترحم مرات خالي تفرك كسها لنيكهاسكس نيك ديوث وفضائح محارمه نشر صور تويترطيز عشعوشانمي سكس زوجة اخيصور مزوجات محجبات بلدي تستعرض عارياتبالصوركيف اتناك بادوات في المنزلصور بنات اليمن تويتراطياز تونسيسكس زوج اختيمدام.سمرشرميط سودانيات بيدخنابن خالتي ينيك زوجتي ويشتمها قصص محارمقصص محارم مصورة - حــصــــرياً لـ():- الــرضــاعة من ثديــي أمـــي - مترجمة للعربية! | الصفحة 33 | محارم عربي | cohibacigars.ruصور نيك موقع عرب بوي ملفقصص نيك محارم أول مرة تسردقصص سكس مكتوبه تليكرامزوجتي عاريه امام خبير التجميل المحترفحلمات بزاز هايجهقصص فيلامازبر مصريجسم شرموطه ناركس بنت صنعاء وردهالبوم القحبة سمر اليمنيهطيز بيض كبير وفخاد مربرهنيك قحبه صنعانيه الاباحيهقحاب اليمنفنانات سکس زب کسسكس هجوم العمالقة قصص مصورةسكس افففف/t13767/page-47ابطال التايتنزسكسقصص نيك مينا وامه وزوجته واخته متسلسلةقصص سكس اختي الشهوانيهقصة قصتي شافني بنيك طيز متعة نيك محارمصورسكس حواملاكساس يمنيه صنعانيه لحسصور كسيقصص سكس مصورة كامل مثيرة ولذيذة جامدة اوي جديدطيز مراتيبزاز بنات عربيهصوربزازانميقصص سكس محارم عائليمنتديات امير الظلام المصريةنسوان محارمسكس شرموطه جولياطيز مراتى لعيونكم تويترصور سكس سوريسكس عذراء من الجزائردياثة بنات الجزائرصور سكس سوريااعترافات جنسيه طيزيفضون شهوه كسصور سكس مضحكهاجعل زوجتك عاهره تتناك شارعسكس نوبي مع شيزو في شكل قصص مصوره مترجمهبزاز كبارصور اكساس6تعى دس وشوف شو ناعم كسي سكساجمل بنات مسكسه متحركهكس ابيض طري يمنيسكس في بن تنسكس مصر ملابس خففيسكس راندا البحيريقصص نيك 20199قصص سكس كرتون الجد مصورةanime 18 hentaصور امهات سكسيسكسسه تبوكيهنيك بنات عربي سوري ريفالطيز العربية ذكورا واناثانسوانجي قشطبنت اغرا ضغط